منتدى الشاب المعاصر الجديد
منتدياتنا ترحب بكم أجمل ترحيب ونتمنى لكم وقتاً سعيداً مليئاً بالحب
كما يحبه الله ويرضاهفأهلاً بكم في منتدانا المميز و الجميلونرجوا أن
تفيدم وتستفيدم منـا و أن تصبحوا أفرادا من أسرتنا .

منتدى الشاب المعاصر الجديد

ثقافة و فن ودين وكل ما يخص تكنولوجيا النجاح في الحياة بالإضافة إلى كم هائل من البرامج الجديدة و النادرة و برامج الهاكر و الاختراق الكتب الإلكترونية و جديد الأفلام و المسلسلات العربية و الأجنبية و الأنمي و المانجا اليابانية و الدرامة الآسيوية و الموسيقى
 
مكتبة الصورالرئيسيةPortal 1س .و .جالتسجيلدخول
أفضل الحكم العالمية والعصرية عن النبي صلى الله عليه وسلم: "الحكمة ضالة المؤمن أينما وجدها التقطها" 1- لا يحزنك إنك فشلت مادمت تحاول الوقوف على قدميك من جديد 2- كلما ازدادت ثقافة المرء ازداد بؤسه 3- سأل الممكن المستحيل : أين تقيم ؟ فأجابه في أحلام العاجز 4- إن بيتا يخلو من كتاب هو بيت بلا روح 5- الألقاب ليست سوى وسام للحمقى والرجال العظام ليسوا بحاجة لغير اسمهم 6- إذا اختفى العدل من الأرض لم يعد لوجود الإنسان قيمة 7- إن أسوأ ما يصيب الإنسان أن يكون بلا عمل أو حب 8- الابتسامة كلمة طيبة بغير حروف 9- لا تفكر في المفقود حتى لا تفقد الموجود 10- الخبرة .. هي المشط الذي تعطيك إياه الحياة .. عندما تكون قد فقدتَ شعرك 11- المال خادمٌ جيد .. لكنه سيدٌ فاسد 12- عظَمة عقلك تخلق لك الحساد .. وعظَمة قلبك تخلق لك الأصدقاء 13- دقيقة الألم ساعة .. وساعة اللذة دقيقة 14- لا داعى للخوف من صوت الرصاص .. فالرصاصة التى تقتلك لن تسمع صوتها 15- إذا أردت أن تفهم حقيقة المرأة فانظر إليها وأنت مغمض العينين 16- من يقع فى خطأ فهو إنسان ومن يصر عليه فهو شيطان. 17- عندما يمدح الناس شخصاً ، قليلون يصدقون ذلك وعندما يذمونه فالجميع يصدقون.18-  لا يوجد رجل فاشل ولكن يوجد رجل بدأ من القاع وبقى فيه. 19- لو امتنع الناس عن التحدث عن أنفسهم وتناوُل الغير بالسوء لأصيب الغالبية الكبرى من البشر بالبكم. 20- الطفل يلهو بالحياة صغيراً دون أن تعلمه أنها سوف تلعب به كبيراً. 21- يشعر بالسعادة من يغسل وجهه من الهموم ورأسه من المشاغل وجسده من الأوجاع. 22- حسن الخلق يستر كثيراً من السيئات كما أن سوء الخلق يغطى كثيراً من الحسنات. 23- يسخر من الجروح كل من لا يعرف الألم

شاطر | 
 

 حددوا حافزكم في الحياة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
THF
Admin
Admin


ذكر
الميزان عدد الرسائل : 4613
تاريخ الميلاد : 11/10/1984
العمر : 32
البلد و المدينة : Algeria - Bouira - Palistro
العمل/الترفيه : Maintenance system informatique - MSI
المزاج : في قمة السعادة
السٌّمعَة : 5
نقاط : 2147483647
تاريخ التسجيل : 16/08/2008

مُساهمةموضوع: حددوا حافزكم في الحياة    الخميس أكتوبر 20, 2011 11:42 am



حددوا حافزكم في الحياة
حافزكم في الحياة هو الطاقة التي تحرككم وتدفعكم إلى الأمام، من دون هذه الطاقة ستكون حياتكم رمادية لا طعم لها ولا رائحة، وستفقدون الرغبة في كل شيء.
هل فكرتم يوماً ما هي أكبر حوافزكم في الحياة؟ وكيف تجدون حافزاً لكم إن شعرتم بأنّ لا حافز لديكم؟
عندما يغيب الحافز في حياة كل منّا، وعندما يغيب الدافع الذي ينقلنا من حالة الجمود إلى حالة العمل والإنتاج، فإنّ الحياة تصبح بلا طعم، ذلك أنّ الحافز هو الذي يجعلنا ننتج ونبتكر ونتقدم ونعطي ونستمتع، والحافز هو الطاقة التي من دونها لا نستطيع أن نتحرك خطوة واحدة إلى الأمام. أن تعرفوا ما الذي يحفزكم هو أمر سيساعدكم على العثور على حافز عندما تحتاجون إلى ما يرفع معنوياتكم ويدفعكم إلى بذل الجهد لتحسين حياتكم.
إليكم هنا بعض النصائح سهلة التطبيق، التي وضعها أخصائيون في سيكولوجية الوسط المهني، والتي ستساعدكم على العثور على محفّزاتكم الداخلية.

- الحوافز أنواع:
أليس ما يُحرّك الإنسان منذ نعومة أظافره هو إحتياجاته، وخاصة إحتياجاته الأساسية، فالشخص الذي يشعر بالبرد أو بالجوع أو بالعطش، سيجد بسهولة الطاقة اللازمة لكي يتحرك ويبحث عن طريقة يلبي بها حاجته. وإذا ما أخذنا بعين الإعتبار الرفاهية المادية التي يعيش فيها مجتمعنا، فإن إنتظاراتنا ستتجاوز كثيراً مجرد الإستجابة لضروريات الحياة. هناك مجموعة معقدة من الضروريات التي تجعلنا نتحرك لكي نعمل ولكي نبذل الجهد من أجل الحصول عليها، مثلاً: الحاجة إلى الرفاهية، الحاجة إلى الإعتراف المجتمعي، الحاجة إلى إقتناء أشياء مادية.. وهناك نوع آخر من الحوافز، قد يكون أقل بروزاً لكنه ليس أقل تأثيراً وقوة، حوافز تحركها رغباتنا الشخصية وأذواقنا. ونقصد هنا الأشياء التي تبدو الأكثر أهمية لكل واحد منّا وليس بالضرورة الأكثر أهمية بالنسبة إلى بقية الأشخاص. وقد يكون هذا الحافز الشخصي هو الحب، أو السلطة، أو المال، أو تكوين أسرة، أو أي قيمة أخرى شريطة أن تكون عزيزة على قلب صاحبها. إذن، فالتصرف، بناء على القيم المهمة في حياتنا، أمر يزوّدنا بالطاقة ويحفّزنا من أجل العمل.

- لكلّ حوافزه الخاصة:
مثلا إحتياجاتكم كامرأة كنتِ أو رجل لا تُشبه إحتياجات غيرك من النساء أو الرجال، وإذا ما استثنينا الإحتياجات الحيوية، فإن قيم كل منا تختلف عن قيم الآخرين. لهذا، على كل واحد أن يكتشف بنفسه ما هي الأشياء التي يمكن أن تشكل قيمة بالنسبة إليه والتي يمكن أن تكون مصدر طاقة، بالتالي حافزاً في حياته. إن ما يحرّك أحمد ويجعله يعمل بجَد، قد لا يعني شيئاً بالنسبة إلى مصطفى. وما يمكن أن يشكل حافزاً بالنسبة إلى فاطمة، قد يبدو مسألة تافهة بالنسبة إلى علياء. لهذا نقول: إنّ مصادر التحفيز لكل منا مختلفة. وفي المقابل، فإن ما يبقى ساري المفعول بالنسبة إلينا جميعاً، هو أنّه إذا بدأ أحدنا في مشروع يستجيب لإحتياجاته ويتماشى مع قناعاته الأساسية، فإنّه سيشعر بالمتعة وهو يعمل فيه.

- كيف يفقد الحافز؟
نفقد الحافز عندما نجد أنفسنا في تضارُب مع ما نعتبره أساسياً، خاصة أنّ هناك الكثير من العوامل التي يمكن أن تُسهم في ذلك، والتي يمكن تقسيمها إلى عوامل ذات طبيعة خارجية، وأخرى ذات طبيعة داخلية. العوامل الخارجية هي أي تغيّر مفاجئ في الحياة الشخصية أو المهنية، إحباط أو فقدان لشخص عزيز، إفتقاد التشجيع والدعم، تحمّل الكثير من المشاكل والهموم، ونقص أو مبالغة في المسؤوليات المتحملة. أمّا العوامل الداخلية، فهي إتّخاذ المرء أهدافاً أكبر بكثير من قدراته، أو إجتياز مرحلة من التحولات الداخلية العميقة التي قد يُعيد الإنسان خلالها التفكير بشأن القيم والحاجيات الأساسية لديه. يمكن أيضاً، وخلال دخولك مثلاً في مشروع جديد أو مهمة جديدة، أن تطفو على السطح تجربة قديمة مريرة لم تنسها بعد، فتلقي بظلها على الحاضر وتكبح طاقتك وحماستك للعمل من أجل المستقبل. وفي هذه الحالة، إذا لم يكن التفكير الفردي كافياً للخروج من الأزمة وإيجاد الحافز الشخصي الأنسب، فيمكنك أن تستعين بأخصائي نفسي، هذا سيُمكّنك من التعمّق في السؤال والتخلص ممّا يمكن أن يشكل عائقاً في وجه تقدمك إلى الأمام.

- كيف تجد حافزك؟
من أجل ربط الإتصال من جديد بطاقتنا الداخلية، سيكون من المفيد لنا أن نطرح بشكل منتظم بعض الأسئلة العميقة، مثلاً، ما أكثر شيء أحتاج إليه اليوم؟ ما الشيء الذي يهمّني أكثر؟ حياتي وكل ما أقوم به هل هو متناغم مع قيمي وإحتياجاتي الخاصة؟ إذا كانت الإجابة هي لا، فما الذي يمكنني فعله لتحسين الأمور؟
أحياناً، يكفي تغيير بسيط في الطريقة التي تعيش بها حياتك، من أجل التقدم إلى الأمام وإعطاء مجهوداتك معنى. ولكي تتجاوز هذه المراحل المزعجة التي تعطيك إحساساً بأنّك تدور في حلقة مفرغة، لتجاوزها بطريقة مريحة، قد يكون من المفيد التذكير دائماً بأن حوافزنا تتوافق مع حاجياتنا الداخلية. لكن ما يؤثر فينا في مراحل النضج هذه (حيث الشعور بالضّيق وعدم الرضا والفراغ والنقص..) هو أيضاً ما يدفعنا في النهاية إلى البحث عن طرق جديدة لإرضاء الذات.
أن تتقبّل الفراغ لفترة، وأن تتقبل مؤقتاً دورانك في حلقة مفرغة، قد يكون وسيلة فعّالة تساعدك على التغيير وتقبل التغيير.






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://thf-world.yoo7.com
 
حددوا حافزكم في الحياة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشاب المعاصر الجديد :: المنتدى العام :: تكنولوجيا النجاح-
انتقل الى: