منتدى الشاب المعاصر الجديد
منتدياتنا ترحب بكم أجمل ترحيب ونتمنى لكم وقتاً سعيداً مليئاً بالحب
كما يحبه الله ويرضاهفأهلاً بكم في منتدانا المميز و الجميلونرجوا أن
تفيدم وتستفيدم منـا و أن تصبحوا أفرادا من أسرتنا .

منتدى الشاب المعاصر الجديد

ثقافة و فن ودين وكل ما يخص تكنولوجيا النجاح في الحياة بالإضافة إلى كم هائل من البرامج الجديدة و النادرة و برامج الهاكر و الاختراق الكتب الإلكترونية و جديد الأفلام و المسلسلات العربية و الأجنبية و الأنمي و المانجا اليابانية و الدرامة الآسيوية و الموسيقى
 
مكتبة الصورالرئيسيةPortal 1س .و .جالتسجيلدخول
أفضل الحكم العالمية والعصرية عن النبي صلى الله عليه وسلم: "الحكمة ضالة المؤمن أينما وجدها التقطها" 1- لا يحزنك إنك فشلت مادمت تحاول الوقوف على قدميك من جديد 2- كلما ازدادت ثقافة المرء ازداد بؤسه 3- سأل الممكن المستحيل : أين تقيم ؟ فأجابه في أحلام العاجز 4- إن بيتا يخلو من كتاب هو بيت بلا روح 5- الألقاب ليست سوى وسام للحمقى والرجال العظام ليسوا بحاجة لغير اسمهم 6- إذا اختفى العدل من الأرض لم يعد لوجود الإنسان قيمة 7- إن أسوأ ما يصيب الإنسان أن يكون بلا عمل أو حب 8- الابتسامة كلمة طيبة بغير حروف 9- لا تفكر في المفقود حتى لا تفقد الموجود 10- الخبرة .. هي المشط الذي تعطيك إياه الحياة .. عندما تكون قد فقدتَ شعرك 11- المال خادمٌ جيد .. لكنه سيدٌ فاسد 12- عظَمة عقلك تخلق لك الحساد .. وعظَمة قلبك تخلق لك الأصدقاء 13- دقيقة الألم ساعة .. وساعة اللذة دقيقة 14- لا داعى للخوف من صوت الرصاص .. فالرصاصة التى تقتلك لن تسمع صوتها 15- إذا أردت أن تفهم حقيقة المرأة فانظر إليها وأنت مغمض العينين 16- من يقع فى خطأ فهو إنسان ومن يصر عليه فهو شيطان. 17- عندما يمدح الناس شخصاً ، قليلون يصدقون ذلك وعندما يذمونه فالجميع يصدقون.18-  لا يوجد رجل فاشل ولكن يوجد رجل بدأ من القاع وبقى فيه. 19- لو امتنع الناس عن التحدث عن أنفسهم وتناوُل الغير بالسوء لأصيب الغالبية الكبرى من البشر بالبكم. 20- الطفل يلهو بالحياة صغيراً دون أن تعلمه أنها سوف تلعب به كبيراً. 21- يشعر بالسعادة من يغسل وجهه من الهموم ورأسه من المشاغل وجسده من الأوجاع. 22- حسن الخلق يستر كثيراً من السيئات كما أن سوء الخلق يغطى كثيراً من الحسنات. 23- يسخر من الجروح كل من لا يعرف الألم

شاطر | 
 

 أنت وإتخاذ القرار الناجح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
THF
Admin
Admin


ذكر
الميزان عدد الرسائل : 4613
تاريخ الميلاد : 11/10/1984
العمر : 32
البلد و المدينة : Algeria - Bouira - Palistro
العمل/الترفيه : Maintenance system informatique - MSI
المزاج : في قمة السعادة
السٌّمعَة : 5
نقاط : 2147483647
تاريخ التسجيل : 16/08/2008

مُساهمةموضوع: أنت وإتخاذ القرار الناجح   الأحد يوليو 10, 2011 7:12 pm

أنت وإتخاذ القرار الناجح

* د. إبراهيم الفقي
كلنا لدينا قرارات مشتركة وهي أن نكون سعداء في حياتنا، وأن نكون ناجحين في
عملنا، لكننا نجد أنفسنا لم نفعل أياً مما قررناه، وهذه القرارات تعرف
باسم القرارات الضعيفة، أمّا القرارات القوية فهي القرارات التي يستطيع
صاحبها أن ينفذها، وعلينا أن ندرك أنّ القرار هو ما يحدد المصير..
أطرح عليكم الآن سؤالاً، هل منّا مَن يتمنّى أن يتخذ قراراً لكنه لا يستطيع؟
نجد البعض يقولون: أنا أخاف من إتّخاذ القرار، وهناك من يقول: أخاف أن يسخر الناس من قراري...
كلنا نتمنّى أن نفعل أشياء كثيرة ومتعددة مثل تعلم لغة معينة أو ممارسة
رياضة ما أو الإستقلال في العمل أو الزواج من فتاة معيّنة، فنجد أنفسنا
نبدأ فيما نرغب فيه ثمّ نتوقف دون أن نكمل ما قررناه.
أنّهم لا يستطيعون أن يستمروا فيما بدأوه فيعودون إلى ما كانوا عليه بل أكثر مما كانوا عليه مما يؤدي إلى زيادة أوزانهم أكثر وأكثر.
وهناك من يقول أنا لا أستطيع أن أتخذ قراراً وهذا في حد ذاته قرار بعدم إتخاذ قرار.

- مبادئ إتخاذ القرار الناجح:

* التفكير.
* الأحاسيس.
* الإلهام الداخلي.

1- التفكير:

عند إتّخاذ القرار لابدّ أن يكون ذلك القرار مبنياً على المنطق والمعلومات
وهو ما ينتج عنه التخيل السليم، وليس على الشعور والأحاسيس فقط، فلابدّ من
وجود التفكير والمعلومات المنطقية، وسينتج التخيل عن ذلك التفكير المنطقي،
إذن المنطق والتخيل يأتيان نتيجة التفكير.
لا يقع أي تفكير دون تخيل، فالإنسان يفكر باستخدام الصور، فلا يمكن أن تذهب
– مثلاً – إلى العمل، دون أن يتخيل العقل كل صور الطريق حتى تصل، ولا يمكن
أن تسلك أي سلوك دون تخيل؛ لأنّ التخيل يسبب أحاسيس، وعلى الفرد أن
يستخدمها بطريقة إيجابية بما يعود عليه بالنفع لا بالضرر، فالإدراك والتخيل
كلاهما يسبب أحاسيس إيجابية كانت أو سلبية.

2- الأحاسيس:

عندما تُبنى الأحاسيس على منطق معيّن يكون القرار أفضل، لكن لو أتت الأحاسيس في المقدمة فهنا تكون الخطورة.

3- الإهتمام الداخلي أو البديهة:

وهو صوت داخلي يخاطب الإنسان أثناء إتّخاذه لقرار بأمر ما وهذا الصوت عادة
يكون صواباً، مثلاً عندما تكون واقفاً في طابور طويل، وبجانبك طابور آخر
فيه الحركة أسرع من طابورك، وأنت تفكر في الإنتقال للطابور الأسرع لكن
بداخلك صوت يقول لك: "لا تنتقل.. ابق مكانك.. مكانك أفضل.. ستحدث مصيبة"
لكنك لا تنصت لهذا الصوت وتنتقل من طابورك إلى الطابور الأسرع، وتصل إلى
دورك فيحدث عطل وتظل واقفاً فترة أطول، ويقول لك الصوت الداخلي: "ألم أقل
لك؟".
وهذا الصوت هو البديهة أو الإلهام الداخلي.
وهناك فرق بين البديهة والتحدث مع الذات، فالإنسان إذا سمع هذا الصوت
سلبياً واعتبره ضده فهذا هو التحدث مع الذات، أمّا البديهة فهي شعور يوصلك
إلى راحة داخلية.
إذن عليك أن تفكر بمنطق، ثمّ تضع شعورك وأحاسيسك، ثمّ تترك البديهة والإلهام الداخلي يرشدانك إلى القرار الصحيح.
المصدر: كتاب فن وأسرار إتخاذ القرار





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://thf-world.yoo7.com
 
أنت وإتخاذ القرار الناجح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشاب المعاصر الجديد :: المنتدى العام :: تكنولوجيا النجاح-
انتقل الى: