منتدى الشاب المعاصر الجديد
منتدياتنا ترحب بكم أجمل ترحيب ونتمنى لكم وقتاً سعيداً مليئاً بالحب
كما يحبه الله ويرضاهفأهلاً بكم في منتدانا المميز و الجميلونرجوا أن
تفيدم وتستفيدم منـا و أن تصبحوا أفرادا من أسرتنا .

منتدى الشاب المعاصر الجديد

ثقافة و فن ودين وكل ما يخص تكنولوجيا النجاح في الحياة بالإضافة إلى كم هائل من البرامج الجديدة و النادرة و برامج الهاكر و الاختراق الكتب الإلكترونية و جديد الأفلام و المسلسلات العربية و الأجنبية و الأنمي و المانجا اليابانية و الدرامة الآسيوية و الموسيقى
 
مكتبة الصورالرئيسيةPortal 1س .و .جالتسجيلدخول
أفضل الحكم العالمية والعصرية عن النبي صلى الله عليه وسلم: "الحكمة ضالة المؤمن أينما وجدها التقطها" 1- لا يحزنك إنك فشلت مادمت تحاول الوقوف على قدميك من جديد 2- كلما ازدادت ثقافة المرء ازداد بؤسه 3- سأل الممكن المستحيل : أين تقيم ؟ فأجابه في أحلام العاجز 4- إن بيتا يخلو من كتاب هو بيت بلا روح 5- الألقاب ليست سوى وسام للحمقى والرجال العظام ليسوا بحاجة لغير اسمهم 6- إذا اختفى العدل من الأرض لم يعد لوجود الإنسان قيمة 7- إن أسوأ ما يصيب الإنسان أن يكون بلا عمل أو حب 8- الابتسامة كلمة طيبة بغير حروف 9- لا تفكر في المفقود حتى لا تفقد الموجود 10- الخبرة .. هي المشط الذي تعطيك إياه الحياة .. عندما تكون قد فقدتَ شعرك 11- المال خادمٌ جيد .. لكنه سيدٌ فاسد 12- عظَمة عقلك تخلق لك الحساد .. وعظَمة قلبك تخلق لك الأصدقاء 13- دقيقة الألم ساعة .. وساعة اللذة دقيقة 14- لا داعى للخوف من صوت الرصاص .. فالرصاصة التى تقتلك لن تسمع صوتها 15- إذا أردت أن تفهم حقيقة المرأة فانظر إليها وأنت مغمض العينين 16- من يقع فى خطأ فهو إنسان ومن يصر عليه فهو شيطان. 17- عندما يمدح الناس شخصاً ، قليلون يصدقون ذلك وعندما يذمونه فالجميع يصدقون.18-  لا يوجد رجل فاشل ولكن يوجد رجل بدأ من القاع وبقى فيه. 19- لو امتنع الناس عن التحدث عن أنفسهم وتناوُل الغير بالسوء لأصيب الغالبية الكبرى من البشر بالبكم. 20- الطفل يلهو بالحياة صغيراً دون أن تعلمه أنها سوف تلعب به كبيراً. 21- يشعر بالسعادة من يغسل وجهه من الهموم ورأسه من المشاغل وجسده من الأوجاع. 22- حسن الخلق يستر كثيراً من السيئات كما أن سوء الخلق يغطى كثيراً من الحسنات. 23- يسخر من الجروح كل من لا يعرف الألم

شاطر | 
 

 خطِّط.. نفِّذ.. راجع!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
THF
Admin
Admin


ذكر
الميزان عدد الرسائل : 4613
تاريخ الميلاد : 11/10/1984
العمر : 32
البلد و المدينة : Algeria - Bouira - Palistro
العمل/الترفيه : Maintenance system informatique - MSI
المزاج : في قمة السعادة
السٌّمعَة : 5
نقاط : 2147483647
تاريخ التسجيل : 16/08/2008

مُساهمةموضوع: خطِّط.. نفِّذ.. راجع!   الأربعاء أبريل 21, 2010 11:14 am

خطِّط..
نفِّذ.. راجع!



خبراء التخطيط
يقولون: خطِّط.. نفِّذ.. راجع!
المستقبل لا يأتي جزافاً.. ولا يأتي منظّماً وفق الرّغبات والتطلّعات من
دون جهد يُبذل لكي يكون كذلك.. وإلّا فهو مجرّد أيّام تأتي ليس إلّا..
وما لم تخطِّط للمستقبل فإنّك ستكون كذاك البدويّ الذي دخل المسجد وترك
ناقته سائبة (من غير أن يربطها)، ولمّا سأله النّبي (ص): ماذا فعلتَ
بناقتك؟
قال له: تركتها عند الباب وتوكّلتُ على الله.
فقال له النّبي (ص): "إعقلها وتوكّل".
التوكّل على الله في أمور المستقبل تأتي بعد أن تكون قد خطّطتَ للمستقبل،
وإلّا ضِعتَ وضاعت الناقة!
التخطيط للمستقبل يتطلّب وعيك للأمور التالية:
1- الواقعيّة: أن لا تضرب في الخيال بعيداً، ابق على ارتباطك بواقعك،
وخطِّط من خلاله، بدراسته جيِّداً ومعرفة ظروفه وعقباته وممكنات العمل فيه.
2- تحديد الأولويات: إذ لابدّ لك وأنت تُخطِّط لأيّ هدف من أهدافك أن
تُقدِّم (الأهمّ) على (المُهم).
3- التكامل: أن تُراعي عناصر الخطّة الأخرى ودورها في التكامل مع العناصر
الأساسية، فلا يكفي أن تفتح دكّاناً، بل لابدّ أن تعرف موقعه ومدى تردُّد
الزّبائن عليه، وهل هو يُكرِّر نفسه، أم أنّه يُغطِّي حاجة لم يُلتفت
إليها، وما هي عوامل الجذب والدّعاية الممكنة.
4- المرونة: أي قابلية التعديل والتبديل في حالة المستجدّات والطّوارئ
والاحتمالات غير المحسوبة.
5- الإستمراريّة: فالخطّة تتطلّب نفساً طويلاً للتنفيذ، وإثبات مدى نجاحها
في الواقع، فإذا لم تستعدّ للمواصلة فقد يفشل المشروع عند أوّل هزّة يتعرّض
لها.
ولذا فإنّ ما يُسِّميه المخطِّطون بـ(افتراض التوقّعات) شيء مهم وضروري لكل
مخطَّط، كأن تقول: لو حصل (كذا) ماذا يكون ردّ فعلي؟! ولو حدث (كذا) ما هو
موقفي واستجابتي، فإنّ ذلك يُقلِّل من (درجة الصّدمة) كما أنّه يوازن درجة
التوقّع العالية، أي أنّه يُهيِّئ النفسيّة لإستقبال الأسوأ، ويقي من
حالات الإنهيار.
يقول الشاعر:
قدِّر لرجلك قبل الخطو موضعَها **** فَمَن عَلا زَلقاً عن غِرَةٍ زَلجا
إنّ التخطيط عامل واحد فقط من عوامل الوصول إلى أيّ هدف مستقبلي، فلابدّ
إلى جانبه من (التنظيم) والإصرار، وإستحضار الوسائل والأدوات اللازمة
والآليات المناسبة، وتقسيط الهدف الكبير إلى أهداف (متوسطة الأجل) وأخرى
(قصيرة الأجل)، وتقييم الإنجازات الجزئية أو المرحلية ومكافأتها بإعتبارها
مشجِّعات ومحفِّزات على الاستمرار.
وبإختصار: توفير المقدّمات المناسبة يوصل إلى النتائج المناسبة
.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://thf-world.yoo7.com
 
خطِّط.. نفِّذ.. راجع!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشاب المعاصر الجديد :: المنتدى العام :: تكنولوجيا النجاح-
انتقل الى: