منتدى الشاب المعاصر الجديد
منتدياتنا ترحب بكم أجمل ترحيب ونتمنى لكم وقتاً سعيداً مليئاً بالحب
كما يحبه الله ويرضاهفأهلاً بكم في منتدانا المميز و الجميلونرجوا أن
تفيدم وتستفيدم منـا و أن تصبحوا أفرادا من أسرتنا .

منتدى الشاب المعاصر الجديد

ثقافة و فن ودين وكل ما يخص تكنولوجيا النجاح في الحياة بالإضافة إلى كم هائل من البرامج الجديدة و النادرة و برامج الهاكر و الاختراق الكتب الإلكترونية و جديد الأفلام و المسلسلات العربية و الأجنبية و الأنمي و المانجا اليابانية و الدرامة الآسيوية و الموسيقى
 
مكتبة الصورالرئيسيةPortal 1س .و .جالتسجيلدخول
أفضل الحكم العالمية والعصرية عن النبي صلى الله عليه وسلم: "الحكمة ضالة المؤمن أينما وجدها التقطها" 1- لا يحزنك إنك فشلت مادمت تحاول الوقوف على قدميك من جديد 2- كلما ازدادت ثقافة المرء ازداد بؤسه 3- سأل الممكن المستحيل : أين تقيم ؟ فأجابه في أحلام العاجز 4- إن بيتا يخلو من كتاب هو بيت بلا روح 5- الألقاب ليست سوى وسام للحمقى والرجال العظام ليسوا بحاجة لغير اسمهم 6- إذا اختفى العدل من الأرض لم يعد لوجود الإنسان قيمة 7- إن أسوأ ما يصيب الإنسان أن يكون بلا عمل أو حب 8- الابتسامة كلمة طيبة بغير حروف 9- لا تفكر في المفقود حتى لا تفقد الموجود 10- الخبرة .. هي المشط الذي تعطيك إياه الحياة .. عندما تكون قد فقدتَ شعرك 11- المال خادمٌ جيد .. لكنه سيدٌ فاسد 12- عظَمة عقلك تخلق لك الحساد .. وعظَمة قلبك تخلق لك الأصدقاء 13- دقيقة الألم ساعة .. وساعة اللذة دقيقة 14- لا داعى للخوف من صوت الرصاص .. فالرصاصة التى تقتلك لن تسمع صوتها 15- إذا أردت أن تفهم حقيقة المرأة فانظر إليها وأنت مغمض العينين 16- من يقع فى خطأ فهو إنسان ومن يصر عليه فهو شيطان. 17- عندما يمدح الناس شخصاً ، قليلون يصدقون ذلك وعندما يذمونه فالجميع يصدقون.18-  لا يوجد رجل فاشل ولكن يوجد رجل بدأ من القاع وبقى فيه. 19- لو امتنع الناس عن التحدث عن أنفسهم وتناوُل الغير بالسوء لأصيب الغالبية الكبرى من البشر بالبكم. 20- الطفل يلهو بالحياة صغيراً دون أن تعلمه أنها سوف تلعب به كبيراً. 21- يشعر بالسعادة من يغسل وجهه من الهموم ورأسه من المشاغل وجسده من الأوجاع. 22- حسن الخلق يستر كثيراً من السيئات كما أن سوء الخلق يغطى كثيراً من الحسنات. 23- يسخر من الجروح كل من لا يعرف الألم

شاطر | 
 

 جدد حياتك الاجتماعية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
THF
Admin
Admin


ذكر
الميزان عدد الرسائل : 4613
تاريخ الميلاد : 11/10/1984
العمر : 32
البلد و المدينة : Algeria - Bouira - Palistro
العمل/الترفيه : Maintenance system informatique - MSI
المزاج : في قمة السعادة
السٌّمعَة : 5
نقاط : 2147483647
تاريخ التسجيل : 16/08/2008

مُساهمةموضوع: جدد حياتك الاجتماعية   الخميس سبتمبر 24, 2009 1:57 am

جدد حياتك الاجتماعية
رغم أن العثور على
علاقات حميمة مشبعة وسعيدة يعد للسواد الأعظم من البشر أهم جوانب حياتهم
الشخصية، فإنّها نادراً ما تفي بالغرض. فمعظمنا يبحث عن علاقات أقل قوة من
العلاقات الحميمة. ونود أن نقضي جزءاً من وقتنا الخاص مع مجموعة أكبر من
البشر وأن يكون لنا بعض الأنشطة التي قد ينفر منها أحباؤنا والمقربون منا
(على سبيل المثال، ينام زوجي في بعض المسرحيات التي أحب مشاهدتها، بينما
أرى أنا بعض الموسيقى التي يحبها عبارة عن مجموعة من النغمات المتنافرة
المزعجة).
إن الحياة الإجتماعية المتوازنة لا تقتصر على توفير مساحة أكبر من المرح
والحفز، بل من الممكن أن تمثل لنا أيضاً مصدراً ثرياً للدعم في أوقات
الأزمات. ومن الممكن أن تزودنا بتسلية وبعد آخر عن طريق إتاحة نشاط جديد
نستغرق فيه حتى التيه. أو من الممكن أن تمدنا الحياة الاجتماعية بمساعدة
عملية جداً من خلال معارفنا والذين لا يحتاجون (أو بصفة خاصة لا يودون
مشاركة) الأزمات العاطفية التي تميز حياتنا الأكثر خصوصية. (فعلى سبيل
المثال، هذا الشخص الودود من صالة الألعاب الرياضية الذي يعرض عليك توصيلك
بصورة تلقائية عندما يعرف أنك تلقيت مكالمة للمرور على طفلك المريض
ومرافقته من المدرسة، أو أحد زملاء العمل الذي يعرض مصاحبتك في مشاهدة
مباراة كرة القدم دون أي قيد أو شرط، لمجرد أن شكلك ينبئ عن معاناة يوم
صعب).
* (إن الناس يتغيرون وينسون أن يُطلعوا بعضهم البعض على هذا التغير) [ليليان هيلمان]
إن الحياة الاجتماعية المتوازنة لا تقتصر على توفير مساحة أكبر من المرح
والحفز، بل من الممكن أن تمثل لنا أيضاً مصدراً ثرياً للدعم في أوقات
الأزمات.
لقد تمكن الكثيرون في الماضي (تخير الماضي الذي تنتمي إليه)! من تطوير
حياة اجتماعية مرضية تتمركز في مكان عبادتهم أو مقر عملهم. أما الآن
فالغالبية العظمى منا قد قطعوا الارتباط بينهم وبين أماكن العبادة، وفي
نفس الوقت نجد أن وظائفنا تقدّم لنا فرصاً متضائلة تدريجياً في تكوين
علاقات اجتماعية. قد يظل المدير التنفيذي يشترك في تدريبات الجولف حتى
يكتمل مظهره، ولكن ضيق الوقت وعجز الميزانيّات والتحوّل إلى ساعات العمل
المرنة والعمل من المنزل والعمل المتنقل تقضي بسرعة على تلك الأنواع من
الرياضات والأحداث الاجتماعية التي جرت العادة على أن توطد الصلة بين
العاملين وبعضهم البعض.
ودعونا لا ننسى أيضاً أن المفكرات التي تفيض بأسماء المعارف والنشاطات
الاجتماعية لا تعني بالضرورة أننا نحيا حياة اجتماعية جيدة. إنني أعرف
عدداً كبيراً من الأشخاص ممن يعتمدون على هذه المفكرات والذين يبدو من
الواضح أنهم يضيعون أوقاتهم في صحبة من لا يقدمون لهم الحافز ولا الدعم
اللازم على الإطلاق أو ممن يشتركون في أنشطة لم يعودوا يستمتعون بها.
* (الطريقة الوحيدة للعثور على صديق حقيقي هي أن تصبح أنت كذلك) [رالف والدو إمرسون]
إن عدداً قليلاً منا فقط يهتمون ويتدبرون أمرهم عند التخطيط لحياتهم
الاجتماعية بنفس الاهتمام الذي يبدونه عند التخطيط لحياتهم العملية. فقد
تكون قد كونت شبكة من الأصدقاء والمعارف على مدار سنوات طويلة بطريقة
تشوبها العشوائية، وربما أنك تتسكع هنا وهناك بين الأنشطة التي اعتدت أن
تمارسها منذ قديم الأزل. ولربما أنك حتى توقفت عن التفكر في حياتك
الاجتماعية وما إذا كانت قد عفا عليها الزمان أم لا. ولكنك قد تكون، بنفس
القدر، تشكو منها لسنوات عدة خائفاً كل الخوف، أو واقعاً تحت ضغط شديد
يمنعك من البدء في "التخلص من القديم وإحلال الجديد محله". وفي كلتا
الحالتين، فإن فحص هذا الجانب لن يضير. إن الحياة الاجتماعية المتكاملة قد
لا توفر لك أي نوع من التجارب العميقة ذات المغزى على الإطلاق، ولكن ماذا
لدينا لنخسره! فمن منا يود أن ينعم بهذه التجارب كل الوقت بأي حال؟
* (إذا أردت ان يسعد الناس للقائك، فلابدّ أن تسعد للقائهم، وتُظهر لهم هذه السعادة) [جوته]
- وقت العمل!
* إليك بعض أمثلة على الحاجات الشخصية التي عادة ما تشبعها الحياة
الاجتماعية الجيدة. لك الحرية في تعديل أو ترك الأمثلة التي لا تتوافق
معك، واحرص على إضافة أي مثال آخر تعتقد أنه ينطبق عليك. اكتب كل مثال على
رأس ورقة منفصلة:
- المرح (التحرر التلقائي والضحك)
- الدعم (بلا أسئلة)
- الانغماس في الرياضة (سواء بالمشاركة فيها أو بمشاهدتها)
- الرعاية البدنية (بدءاً من النوادي الصحية وحتى ممارسة اليوجا)
- التنشيط الفكري (توسيع المدارك العقلية والحافظ على بديهية العقل)
- التنشيط الإبداعي (يشجعك على التأليف والإبداع)
- الوصاية الأخلاقية (تحديات على تأليف والإبداع)
- الوصاية الأخلاقية (تحديات لمبادئك وهواك)
- الإثراء الروحي (الهروب من العالم المادي)
- المغامرة (مُحفزات الأدرينالين والملكات الفضولية)
- المنطقة المريحة (مهرب إلى مناطق الأمان وتوقع الأحداث)
* إرسم خطاً في منتصف الصفحة: ودوّن في جانب منها أسماء الأصدقاء أو
مجموعة المعارف الذين يساعدونك على إشباع هذه الحاجة. وفي الجانب الآخر
أضف أي نوع من الأنشطة التي تقوم بها والتي من شأنها إعانتك على إشباع هذه
الحاجة.
* تفكر في كل صفحة واحدة بعد الأخرى، ثم سل نفسك الأسئلة التالية:
- إلى أي مدى تشبع حياتي الاجتماعية الحالية هذه الحاجة؟ (يمكنك أن تقدر هذا المدى على مقياس من 1 إلى 10).
- هل أنا في حاجة إلى أصدقاء جدد حتى أستطيع إشباع هذه الحاجة؟
- هل يتعين عليّ تغيير أو توسيع دائرة علاقاتي مع أي أحد بحيث يساعدني على إشباع هذه الحاجة؟
- هل يتعين علي البحث عن أنشطة إضافية لإشباع هذه الحاجات؟
* استخدام الوجه الآخر من كل صفحة لتدوين بعض الإجراءات التي قد تضطر إلى
اتخاذها لضمان العناية الإجراءات التي قد تضطر إلى اتخاذها لضمان العناية
بحاجاتك الاجتماعية على أفضل ما يكون. (على سبيل المثال، الانضمام لأحد
النوادي الرياضية/ تعلم رياضة جديدة/ الانضمام إلى مجموعة أصدقاء جدد/
تناول الغداء في مقهى بدلاً من المنزل، إلخ).





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://thf-world.yoo7.com
 
جدد حياتك الاجتماعية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشاب المعاصر الجديد :: المنتدى العام :: تكنولوجيا النجاح-
انتقل الى: